لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
  • منصة الإعلانات المبوبة الكويتية
  • إتصل الآن: 50287700
دخل مركز الشرطة يحمل رأس زوجته

دخل مركز الشرطة يحمل رأس زوجته

قد يكون هذا الحدث تكرر كثيراً في الآونة الأخيرة، ولكن أن يحمل رجل رأس زوجته ويتوجه بها إلى مركز الشرطة شيئ ليس بالأمر السهل.
القصة تبدأ عندما دخل رجل هندي الى مركز شرطة يحمل حقيبة سوداء في يد، وفي يده الأخرى يحمل منجل.
ويدعى الرجل ساتيش ” 35 عاماً “، وعندما رآه أفراد الشرطة بدأوا بالصراخ عليه للتوقف، 
وقال ساتيش “هذه زوجتي يا سيدي”. “لقد أعطيتها كل الحب الذي استطعت.” ويدعي أن زوجته ، روفا ، بدأت في خداعه ، بل حتى حصلت على قرض بمبلغ 3،500 دولار من البنك ، وأعطته لحبيبها، فعندما سمع عن ذلك ، قرر ساتيش أن يقطع رأسها حسب ما تابعته الحياة برس.
من جانبه قال أحد رجال الشرطة، بالعادة يعترف القتلة في المنطقة بجرائمهم ولكن أن يأتي أحد على المركز حاملاً رأس مقطوع هذا جديد بالنسبة لنا.


زوج يرفع قضية على زوجته بعد احراقه بالشوربة الساخنة

أقام زوج دعوى نشوز ضد زوجته أمام محكمة الأسرة بالهرم، وأدعى فيها قيام زوجته بالتسبب له بعدة حروق وتشويه وجهه، بعد أن قامت بسكب “الشوربة” المغلية مباشرة عليه بحجة “الهزار”، مؤكدا أنها فى حقيقة الأمر تنتقم منه بسبب رفضها تحكماتها واعتيادها الخروج بشكل معتاد وقضائها وقت طويل خارج المنزل. 
وتابع الزوج”محمد.ن.ه” فى دعواه أمام محكمة الأسرة بعد تحريره بلاغا أمام قسم شرطة الهرم ضد زوجته “شيماء.خ.س”، وبرفقته التقارير الطبية التى بحوزته بما أصابه من تشوه فى الوجه والجسد نتيجة سكب زوجته الشوربة المغلية وإدعائها الهزار معه.
وأكد الزوج البالغ من العمر 24 عاما والعامل بالقطاع الخاص، أنه أعتاد على التعرض للعنف على يد زوجته سليطة اللسان رغم صغر سنها وبلوغها 19 عاما ومرور عام واحد على زواجهما، ومعاقبته بالسب واستخدام الألفاظ الخارجة للإساءة له عقابا على شكوته لأهلها “
وتابع محمد: “لم أتصور أنها طفلة بتلك الطريقة تقوم بإهمالها فى المنزل ونظافتها الشخصية وقضاء وقتها أمام شاشة التلفزيون ومواقع التواصل ونشر منشورات عليها والخروج من المنزل وترك طفلتها الرضيعة مع والدته”.
وأضاف: ألقيت عليها يمين الطلاق مرتين ولكنى أرجعتها فى محاولة للحفاظ على أسرتى ولكنها فى كل مرة كانت تتمرد على وتعاملنى أمام أهلى وأقاربها بتكبر دون حياء ولا خوف على شعورى. 


احباط مخطط لعبدة الشيطان في مدرسة اعدادية

 أحبطت الشرطة في فلوريدا مخطط لفتاتين، لقتل عدد من زملائهما في المدرسة المتوسطة.
وقالت الشرطة أن الفتاتين تبلغان من العمر ” 11 و 12 عام “، كانتا تخططان لطعن عدد من الطلاب حتى الموت في حمام المدرسة.
ويعتقد المسؤولون أن الثنائي كان ينوي الانتحار بعد موجة القتل. 
وأُحبط الهجوم من طالب طُلب منه عدم الحضور للمدرسة في اليوم المخطط لتنفيذ الجريمة، ” لأن شيئاً سيئاً سيحدث “، وأخبر الطالب إدارة المدرسة بهذا الأمر وتم استدعاء الشرطة.
وقال رئيس شرطة بارتو، جو هول ، في مؤتمر صحفي حسب ما تابعته الحياة برس، أنه في أعقاب عملية بحث مكثفة ، تم اكتشاف الفتيات في حمام المدرسة – وهو المكان نفسه الذي يعتقد أنهن خططن لتنفيذ عمليات القتل الجماعي فيه.
وقال الرئيس إن الفتيات يستعدن لعمليات القتل عن طريق جلب الأسلحة التي شملت السكاكين ، وقاطع البيتزا إلى المدرسة.
عندما تم تفتيش أحد المشتبه بهم ، سألها مسؤولو المدرسة عن سبب امتلاكها للأسلحة. قال هول إن الفتاة اعترفت بعد ذلك بأنها هي والفتاة الأخرى “كانوا يخططون لمهاجمة وقتل أكبر عدد ممكن من الطلاب”. 
“أرادوا قتل ما لا يقل عن 15 شخصاً وكانوا ينتظرون في الحمام لإتاحة الفرصة للعثور على أطفال أصغر حجماً يمكنهم التغلب عليهم ليكونوا ضحاياهم”.
وعندما تم توجيه سؤال عن من طلب منهم فعل ذلك، قلن :” نحن نعبد الشيطان هو يريد منا فعل ذلك “.


نظر بدهید


اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أعلى