لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
طالب مصري يقتل معلمته بعد تعليمات من لعبة إلكترونية

طالب مصري يقتل معلمته بعد تعليمات من لعبة إلكترونية

قتل طالب معلمته بعد توجيه من لعبة إلكترونية حسب إدعائه.
حيث كشفت وزارة الداخلية المصرية، أن طالباً في الصف الأول الثانوي هاجم معلمته وطعنها عدة طعنات قاتلة أدت لمقتلها داخل شقتها في الإسكندرية.
وأضافت أن الشرطة تلقت بلاغاً يفيد بالعثور على جثة المعلمة ذي الـ 59 عاماً، وبها طعنات بأنحاء متفرقة من جسدها.
وأفادت الوزارة في بيان على صفحتها في موقع فيسبوك، أنه تم العثور بجوار الجثة على حقيبة مدرسية داخلها سكين كبيرة الحجم، وورقة مدون بها عبارات تحث على القتل. 
وأضاف البيان: “توصلت تحريات أجهزة البحث بقطاع الأمن العام إلى أن وراء ارتكاب الواقعة المدعو (سيف الدين إ س)، في سن 16 عاما طالب بالصف الأول الثانوي، وأمكن ضبطه”.
وبعد مواجهة الطالب بالأدلة والإثباتات اعترف بإرتكابه الواقعة بعد ممارسة إحدى الألعاب الإلكترونية التي تعمل على الحاسوب والهواتف الذكية وتستند لوقائع مسلسل كرتوني متحرك، حيث ولدت لديه هذه الفكرة بالقتل.
وأشارت الوزارة إلى أن الطالب “قام بإحضار سكينين من منزله وتوجه لمنزل المجني عليها، كعادته أسبوعيا لتلقي درس خصوصي لديها، ولدى دخوله لمنزلها طلب منها كوب ماء وغافلها ووجه العديد من الطعنات لها فأودى بحياتها وفر هاربا، تاركا حقيبته وحذاءه”.
وقد تخلص الجاني حسب إعترافه من السكين المستخدمة بالجريمة في أحد الشوارع عند هروبه من المنطقة.


فتاة تكشف / والدها خدعها وعاشرها 4 سنوات كالأزواج بحجة حقه عليها !!

الشابة ” رضوى ” فتاة مصرية من القاهرة، تقدمت بشكوى ضد والدها بتهمة معاشرتها كالأزواج لمدة 4 سنوات بعد إيهامها أن هذا من ” حقه عليها “.
وتقول الفتاة العشرينية أن والدتها توفيت بعد إصابتها بسرطان المعدة، وبعد وفاتها بأيام معدودة، بدأ الوالد يضع يديه في أمكان حساسة بجسد الفتاة ويلمسها بشكل غير لائق وعندما كانت تشتكي كان يقول لها أن هذا الأمر عادي جداً ولا تخاف وانه مسموح في المنزل بين الأب وبناته فقط.
وتضيف أنها لم تكن تتحدث لأحد عن ما يحدث لأنه كان يحذرها ويدعي أن هذا الأمر يحدث في كل المنازل ولكن لا يجب الحديث فيه أمام أحد.
وبدأت العلاقة المحرمة بينه وابنته، في يوم ادعى أن ظهره يؤلمه فطلب من رضوى أن تقوم بدهن ضهره وتدليكه، وخلال تلك العملية بدأ يحاول إقناع طفلته بالأمر وهي كانت حينها بسن الـ 16، وطالبها بأن تكون في مكان أمها ليتوقف عن ضربها وإخوتها ويعاملهم جيداً.
وهنا بدأت الفتاة المعاشرة مع أبيها لمدة 4 سنوات، وبعدها دخلت الفتاة في مرحلة دراسية جديدة.
حيث توقل رضوى أن والدها منعها من الخروج من المنزل ومن التعرف على الأصدقاء وكان يجلب لها المواد الدراسية للمنزل وتدرس وتذهب فقط لتقديم الإمتحانات.
وعندما دخلت رضوى المعهد بعد حصولها على الثانوية العامة، بدأت بتكوين الصداقات وأصبحت تسمع عن الحب والعلاقات بين الشباب والفتيات والزواج وغيرها فعندها علمت أنها تقوم بخطأ كبير.
وعندما راجعت الإنترنت والكلام الشرعي في هذا الأمر علمت تماماً أن ما تقوم به محرم وأن والدها يخدعها طوال هذه السنين فقررت رفض معاشرته وهو الأمر الذي أغضبه وبدأ بضربها حتى تمكنت من الفرار والتوجه لمنزل خالها الذي ساعدها لتقديم شكوى لدى الشرطة.


نظر بدهید


اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أعلى