لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
لص يشكل عصابة على طريقة عصابة حمادة وتوتو

لص يشكل عصابة على طريقة عصابة حمادة وتوتو

على طريقة فيلم ” عصابة حمادة وتوتو ” الذي قدمه عادل إمام ولبلبة، كون رجل عصابة مع زوجتيه في مصر لسرقة المنازل في منطقة الرحاب في القاهرة.
بدأت الواقعة عندما تلقت الشرطة بلاغاً من صاحب عمارة سكنية سفيد بضبط لص في شقة في أحد العقارات في مدينة الرحاب، وتبين أنه ” ابراهيم.ع”، وفي حوزته 7200 جنيه و9 مفاتيح مصطنعة يستخدمها لدخول الشقق وسرقتها.
وأفاد مالك الشقة أنه فور عودته تفاجئ بوجود المتهم داخل الشقة وقام بضبطه.
الغريب في الأمر أن المتهم، فجر مفاجأة كبرى في التحقيقات باعترافه بتكوين عصابة مع زوجتيه، وقاد أجهزة الأمن إلى ضبط زوجتيه لتكوينهما معه عصابة لسرقة المساكن في الرحاب، واعترف بتزعم العصابة بالاشتراك مع زوجتيه “شيماء. ب. ع”، حاصلة على دبلوم، و”إيمان. ع. م”، 30 عاما (طبيبة)، لارتكاب جرائم سرقات المساكن بأسلوب المفتاح المصطنع.
وألقت قوات الأمن القبض على الزوجتين، اللتين اعترفتا بنشاطهما الإجرامى بالاشتراك مع زوجهما المتهم الأول، وقيامهما بارتكاب 10 جرائم سرقة مساكن بدائرة القسم. وكانت المسروقات مفاجأة حيث ضبطت قوات الأمن مبلغاً مالياً يقدر بـ215 ألف جنيه مصري، وكمية من المشغولات الذهبية، و10 ساعات يد رجالية، و4 هواتف محمولة، و5 كاميرات، وطبنجة صوت، وشنطتين نسائيتين.
واعترف المتهمون ببيع كمية من المشغولات الذهبية لأصحاب محال مجوهرات، مؤكدين أنهم قاموا ببيع 1.300 كيلو غرام منها.


ثلاثة أشخاص ينتحرون في يوم واحد ولسبب واحد

قرر ثلاثة مصريين إنهاء حياتهم والإنتحار في يوم واحد، وتميز السبب بأنه مشترك حيث اتفق الثلاثة أن سبب تفكيرهم بالإنتحار هو الخلافات العائلية.
حيث استيقظ أهالي قرية دفنو في مركز إطسا بمحافظة الفيوم صباح السبت على فاجعة انتحار ربة منزل دفعتها الخلافات مع زوجها المقيم في الخارج إلى لف حبل حول رقبتها وتعليقه في حلقة حديدية بمروحة في سقف إحدى غرف منزلها، منهيةً سلسلة من الشكوك في سلوكها طوّقها بها زوجها. وفق بيان أمني.
مدير أمن الفيوم اللواء خالد شلبي، تلقَّى إخطارًا جاء فيه أنَّ السيدة د. أ والبالغ عمرها 22 عامًا وصلت جثة هامدة إلى مستشفى إطسا المركزي.
أسرة المُنتحِرة قالت في محضر الشرطة، إنَّ ابنتها أنهت حياتها لمرورها بـ ضائقة نفسية على خلفيّة خلافات بينها وبين زوجها لشكه في سلوكها. 
وفي حي الهرم بمحافظة الجيزة، قرر طفل في الثالثة عشر من عمره التخلُّص من حياته، إذ صنع مشنقة لنفسه داخل غرفته في منزل الأسرة، إثر مشادة كلامية مع أحد أفراد العائلة. 
التحريات الأمنية أفادت بأنَّ الطفل دخل في حالة نفسيّة سيئة بعد مشادة كلامية مع أحد أفراد أسرته الذين فوجئوا به مشنوقًا داخل غرفته. 
وفي مدينة النور شمالًا، كُتِبت لسائق يدعى مجدي. أ ، الحياة من جديد بعدما قطّع شرايين يده؛ لمروره بأزمة نفسية لخلافات مع زوجته. 
ووصل مجدي البالغ من العمر 38 عامًا إلى المستشفى التعليمي في مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة في حالة سيئة مصابًا بجروح قطعية سطحية في الساعد الأيمن. 
ولدى سؤاله قال السائق إنَّه حاول الانتحار لمروره بحالة نفسية سيئة لخلافات مع زوجته.


عاشق يقتل عشيقته بعد 5 سنوات .. قالتلي لقيت واحد أحسن منك !

 قرر العاشق أن يتخلص من عشيقته بعد خمس سنوات من العلاقة المحرمة التي جمعتهما.
وبدأت القصة عندما خرجت سيدة تدعى ” رشا ” 37 عاماً، من منزلها تاركة 4 أبناء، وتوجهت لركوب عربة ” توك توك ” مع عشيقها حسانين ” 47 سنة “.
وتوجه حسانين بالمغدورة نحو ترعة مجاورة لقرية الحلف الغربي بمدينة إطفيح جنوب الجيزة المصرية، وقتلها بإطلاق النار نحو رأسها وألقى جثتها في الترعة.
صباحاً من اليوم الثاني ظهرت الجثة طافية في الترعة وتم إحضار الشرطة للمكان وتم نقل الجثة واخضاعها للفحص الجنائي، وتبين خلال الفحص شخصية صاحبة الجثة، وتبين أنها رشا ربة المنزل، والتي يقضي زوجها حكماً بالسجن بعد اتهامه بتهريب السلاح، وقد أصيبت بطلق نار في رأسها أحدث فتحة دخول وخروج ولا تحمل أي متعلقا شخصية تدل على هويتها، كما أن إطلاق النار كان من مسافة قريبة للغاية.
وخلال التحريات تبين أن رشا سيئة السمعة في منطقتها، حيث أنها معروفة بممارسة الرذيلة بشكل دائم مع عدد من الرجال في القرية وتربطها علاقة سيئة بسائق التوك توك، كما أنها متزوجة منذ 10 سنوات.
حسانين اعترف بقتله لعشيقته لأنها قالت له أنها وجدت شخص أفضل منه.
وقال حسانين في التحقيقات:”أنا اللى قتلتها، عشان كانت عايزة تسيبني، وتروح لحب تاني، بقالي معاها 5 سنين، وكانت بتعايرني إن التاني احسن مني، قلت أخلص منها علشان ارتاح”.
وأضاف أنه أخرج مسدس 8 مل وضربها بالنار ورمى جثتها في الترعة، مشيراً أنه عاد للمنزل وتناول الطعام ونام وانتظر يومين حتى تم اعتقاله.


احباط مخطط لعبدة الشيطان في مدرسة اعدادية

 أحبطت الشرطة في فلوريدا مخطط لفتاتين، لقتل عدد من زملائهما في المدرسة المتوسطة.
وقالت الشرطة أن الفتاتين تبلغان من العمر ” 11 و 12 عام “، كانتا تخططان لطعن عدد من الطلاب حتى الموت في حمام المدرسة.
ويعتقد المسؤولون أن الثنائي كان ينوي الانتحار بعد موجة القتل. 
وأُحبط الهجوم من طالب طُلب منه عدم الحضور للمدرسة في اليوم المخطط لتنفيذ الجريمة، ” لأن شيئاً سيئاً سيحدث “، وأخبر الطالب إدارة المدرسة بهذا الأمر وتم استدعاء الشرطة.
وقال رئيس شرطة بارتو، جو هول ، في مؤتمر صحفي حسب ما تابعته الحياة برس، أنه في أعقاب عملية بحث مكثفة ، تم اكتشاف الفتيات في حمام المدرسة – وهو المكان نفسه الذي يعتقد أنهن خططن لتنفيذ عمليات القتل الجماعي فيه.
وقال الرئيس إن الفتيات يستعدن لعمليات القتل عن طريق جلب الأسلحة التي شملت السكاكين ، وقاطع البيتزا إلى المدرسة.
عندما تم تفتيش أحد المشتبه بهم ، سألها مسؤولو المدرسة عن سبب امتلاكها للأسلحة. قال هول إن الفتاة اعترفت بعد ذلك بأنها هي والفتاة الأخرى “كانوا يخططون لمهاجمة وقتل أكبر عدد ممكن من الطلاب”. 
“أرادوا قتل ما لا يقل عن 15 شخصاً وكانوا ينتظرون في الحمام لإتاحة الفرصة للعثور على أطفال أصغر حجماً يمكنهم التغلب عليهم ليكونوا ضحاياهم”.
وعندما تم توجيه سؤال عن من طلب منهم فعل ذلك، قلن :” نحن نعبد الشيطان هو يريد منا فعل ذلك “.


نظر بدهید


اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أعلى