For a better experience please change your browser to CHROME, FIREFOX, OPERA or Internet Explorer.
  • منصة الإعلانات المبوبة الكويتية
  • Call Us: للإعلان التجاري 50287700
أفريقي يبيع الـ 1000 دولار بـ 150 ديناراً

أفريقي يبيع الـ 1000 دولار بـ 150 ديناراً

«الطمع ضيّع ما جمع»… مثل انطبق على أفريقي سقط في قبضة المباحث الجنائية (جرائم المال) قبل مغادرته البلاد بيومين لإيقاع مزيد من الضحايا في شباكه، بعدما احتال على آخرين ببيعهم كمية من الدولارات السوداء، وحدد لهم سعر الألف دولار بمئة وخمسين ديناراً فقط، شريطة ألا تقل قيمة الصفقة عن مئتي ألف دولار، بما يوازي بحساباته ثلاثين ألف دينار. 
رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقيادة مديرهم بالإنابة اللواء محمد الشرهان تلقوا شكاوى عدة من أشخاص عن نصاب أفريقي حضر إلى الكويت قبل فترة وعرض لزبائنه شراء دولارات بنصف قيمتها الحقيقية، فأوعز إلى رجال مباحث جرائم المال بالرصد والتحري.

.

[xyz-ihs snippet=”ad2″]

.

[xyz-ihs snippet=”ad1″]

.

وقادت التحريات رجال المباحث إلى أن الأفريقي يبيع الألف دولار بـ 150 ديناراً، ولا يقبل التعامل بقيمة تقل عن 30 ألف دينار، أي ما يعادل 200000 دولار، حسب تسعيرته، وأنه في حال الاتفاق بين الطرفين، ينتقل الأفريقي إلى مكان الشاري، وبحوزته ماكينة يعبئها بالأوراق السوداء ويتركها قرابة 10 دقائق، ثم يشغلها، لتخرج من الجهة الأخرى الدولارات، بحيث تكون معه كمية محددة وقليلة، إذ يضع عشرين ورقة سوداء، وفي الوقت نفسه يدخل 20 ورقة نقدية صحيحة من فئة مئة دولار، وبعد مضي عشر دقائق يضغط على الزر فتخرج المئة دولار الحقيقية.
وتوصل المباحثيون إلى أن الأفريقي كان يطلب من الزبون الذهاب إلى الصرافين للتأكد من صحة الدولارات، وبعد إقناعه للشاري يترك الماكينة لديه (الشاري) إضافة إلى عدد من الاوراق السوداء، ويبلغه أنه بإمكانه كل يوم صرف ثلاثة آلاف دولار فقط، باعتبار أن المكينة لا تتحمل أكثر من ذلك، ثم يتسلم الأفريقي القيمة كاملة ويختفي بعدها. 
وقال مصدر أمني إن «رجال المباحث نصبوا كميناً للأفريقي استعانوا فيه بمصدر سري أوهمه بحاجته إلى شراء مبلغ من الدولارات، وفي الوقت المحدد لتنفيذ الاتفاق أطبقوا عليه وضبطوه متلبساً، واقتادوه إلى التحقيق، حيث اعترف بعمليات النصب التي قام بها، وأنه احتال على عشرة مواطنين، وكان من المفروض أن يغادر الكويت قبل يومين من ضبطه، لكنه طمع بمزيد من الزبائن أوقعه في شر أعماله، وتم احتجازه لاستكمال التحقيقات معه».

.

[xyz-ihs snippet=”ad2″]

.

[xyz-ihs snippet=”ad1″]

.


مخالفات وضبط مطلوبين في حملة أمنية استهدفت جميع محافظات البلاد

نفذت وزارة الداخلية حملة أمنية بإشراف وكيل الوزارة المساعد لشؤون الأمن العام بالإنابة اللواء إبراهيم الطراح على المحافظات أمس الجمعة بدأت من الساعة 7 وحتى الساعة 4 صباح اليوم السبت.
وأسفرت الحملة في مديرية أمن العاصمة عن تحرير 86 مخالفة مرورية وضبط 38 شخصا بينهم 20 بدون اثبات وحجز مركبة واحدة، أما في مديرية أمن حولي ضبط 8 في قضايا مخدرات، و6 مدينين، و25 مطلوبا وبدون اثبات، وحجز مركبتين.
وفي مديرية أمن الفروانية ضبط 7 مينين، وحررت 86 مخالفة مرورية، وحجز 11 مركبة في كراج المرور، أما في مديرية أمن الجهراء، فحررت 90 مخالفة مرورية، وحجزت 8 مركبات، واقتيد 20 شخصا الى جهات الاختصاص كلهم ضبطوا دون اثباتات.
وفي مديريتي أمن مبارك الكبير والأحمدي فحررت 82 مخالفة مرورية، وحجز 9 مركبات.


العثور على الجسم المشع المفقود مع مصري في جليب الشيوخ

أبلغ مصدر أمني «الراي» الإلكترونية أن عمليات الداخلية تلقت بلاغا من مقيم مصري يفيد بأنه عثر على الجسم المشع المفقود من موقع عمل حقل برقان.

وأكد المصدر أن الجهات المختصة توجهت إلى مكان البلاغ وعثرت على الجهاز مع المصري المبلغ وتسلمته منه في جليب الشيوخ، فيما أحيل المبلغ إلى الجهات المختصة للتحقيق.

وكشف المصدر الأمني أن المصري قال في إفادته الأولية أنه عثر على الجهاز في المقوع وأخذه معه بسبب شكله الغريب، وعند وصوله شاهد على وسائل التواصل الاجتماعي الأخبار التي تتحدث عن فقدان الجسم المشع وطبيعته ومن ثم أبلغ الداخلية عنه.

وفي وقت لاحق، أكدت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية، العثور على الجهاز المشع المفقود على حالته محكم الإغلاق.

.

[xyz-ihs snippet=”ad2″]

.

[xyz-ihs snippet=”ad1″]

.

وأوضحت الإدارة أن غرفة عمليات وزارة الداخلية تلقت اتصالا من أحد الوافدين يعمل في شركة نفط الكويت يفيد بعثوره على الجهاز بالقرب من منطقة عمله، ومن ثم توجهت إليه وتسلمت الجهاز من منطقه جليب شيوخ محل إقامة الوافد.

وأضافت أن المذكور بادر بالاتصال بهاتف الطوارئ عقب قراءته لبيان وزارة الداخلية، مؤكدا عدم معرفته بما يحتويه الجهاز وأنه لم يحاول فتحه أو العبث به.

وكشفت الإدارة انه تم فحص الجهاز من قبل المختصين وأكدوا انه لم يتم فتحه او العبث به ، لافتة إلى انها أجرت مسحا شاملا للمنطقة بالكامل من قبل فريق التدخل السريع وتبين عدم وجود أي مواد إشعاعية.

وشكرت الإدارة المواطنين والمقيمين علي تفاعلهم الايجابي في مثل هذه المواقف.


إنهاء خدمات 10 آلاف وافد في القطاع الحكومي… أول يوليو المقبل

تمثّلت تباشير حلحلة مشكلة لجنة الإحلال البرلمانية مع الجهات الحكومية، في تلقي الأولى بيانات من بعض هذه الجهات، تفيد بالاستغناء عن خدمات حوالي 10 آلاف وافد يعملون في القطاع الحكومي اعتباراً من الأول من يوليو المقبل، بغض النظر عن حاجة هذه البيانات إلى التقييم، فيما تفيد البيانات أيضاً بأن التكلفة السنوية لتعليم أبناء الوافدين العاملين في وزارة التربية، في المدارس الحكومية، تناهز الـ270 مليون دولار.
ولقراءة الوضع ودراسة ما قدمته وزارات الخارجية والتربية والنفط وديوان الخدمة من بيانات، تعقد لجنة  الإحلال اجتماعاً الأسبوع الجاري لوضع تقرير بخصوص البيانات التي ارسلت إليها من قبل بعض الجهات، وتقييم تلك البيانات ومدى الاستفادة منها في تطبيق سياسة الاحلال. 
وقال رئيس اللجنة النائب خليل الصالح لـ«الراي» إن «اللجنة تسلمت بيانات من بعض الجهات المعنية بملف التوظيف، ولكنها تحتاج إلى تقييم، ومن المرجح أن نجتمع الأسبوع الجاري من أجل ذلك، حيث ستنتظر اللجنة حتى يوم 2018/7/1 الموعد الذي حدد لتجميد بعض وظائف العاملين في الحكومة، تماشياً مع سياسة تخفيض عدد الموظفين غير الكويتيين العاملين سنوياً، للوصول بعد خمس سنوات بنسبة عدد الموظفين الكويتيين من إجمالي القوة العاملة إلى النسب المئوية المحددة».
وأوضح الصالح «في أول يوليو سنتابع الأمر، ونطلب من ديوان الخدمة احصائية بعدد الوافدين غير الفنيين الذين تم تجميد عقودهم، ووفق ما تسلمنا من بيانات فإن هناك عشرة آلاف موظف وافد سيتم انهاء خدماتهم مطلع يوليو، موزعين على وزارات التربية والصحة والأوقاف والداخلية وجهات أخرى».

.

[xyz-ihs snippet=”ad2″]

.

[xyz-ihs snippet=”ad1″]

.

 ولفت إلى أن «ناقوس الخطر الذي حذرنا منه مراراً بدأ يدق بعنف، لأن آخر احصائية وصلتنا من جامعة الكويت تقول إن أعداد الخريجين الكويتيين المتوقع تخرجهم في الجامعة خلال السنوات الخمس المقبلة تبلغ نحو 30 ألف خريج، وهؤلاء يحتاجون إلى وظائف، والحكومة مطالبة بتطبيق سياسة الاحلال بآلية أكثر تفاعلاً، لأن الخطر يدهمنا وعلينا أخذ الحيطة والحذر، على أن يكون مطلع يوليو المقبل الانطلاقة نحو تجميد وظائف الوافدين غير المنتجين في الوظائف الحكومية».
وكشف الصالح أن «آخر بيانات وصلت من وزارة التربية أشارت إلى أن عدد الوافدين العاملين بالوزارة في العام 2017/2016 بلغ 48618، بواقع 24711 معلماً ومعلمة، موزعين كالتالي: 14355 معلمة و10456 معلماً، ‏وبلغ عدد أفراد الهيئة الإشرافية والتعليمية من غير الكويتيين 9870 من الرجال، وبنسبة تبلغ 40.6 في المئة من عدد الكويتيين، اما عدد الإناث العاملات في الهيئة الإشرافية والتعليمية فبلغ 14037 وبنسبة 27.7 في المئة قياساً إلى الكويتيين».

وأشار الصالح إلى أن «تكلفة أبناء العاملين بوزارة التربية من الوافدين الذين يدرسون في المدارس الحكومية بلغت 82 مليوناً و65 ألفاً و61 ديناراً (ما يزيد على 270 مليون دولار) خصوصاً أن 18745 طالباً يدرسون في المدارس الحكومية».
ولفت إلى أن المعلمين والمعلمات كانوا يحصلون حتى 13 أكتوبر 2016 على 150 ديناراً كبدل سكن، وبعد ذلك خفض المبلغ إلى 60 ديناراً، ويستفيد منه 20018 معلماً ومعلمة بواقع 10643 معلماً وافداً و296 خليجياً و9079 معلمة وافدة، ولم تستفد أي معلمة خليجية من بدل السكن، كما بلغت التكلفة الإجماليه الشهرية قبل خفض بدل السكن 3 ملايين و700 دينار، بينما بلغت التكلفة المالية بعد خفض بدل السكن شهرياً مليوناً و201 ألف و80 ديناراً وسنوياً 14 مليوناً و412 ألفاً و960 ديناراً. 
‏وأفاد الصالح بأن وزارة التربية تحتاج من العام 2017 حتى 2021 نحو 546 موظفا يعملون في تخصصات الهندسة المدنية، والهندسة المعمارية، والهندسة الكهربائية، وهندسة الاتصالات اللاسلكية، وعلوم المعلومات، وعلوم الحاسوب، وعلوم تبادل المعلومات، والتخصصات الاجتماعية، والمحاسبة والاقتصاد، ونظم المعلومات الإدارية، والتحليل الكمي في الادارة.

.

[xyz-ihs snippet=”ad2″]

.

[xyz-ihs snippet=”ad1″]

.


مواطنة وصاحبها الأصم يسلبان الوافدين باستدراجهم إلكترونياً وتهديدهم بالقتل

فكك رجال المباحث الجنائية غموض ثماني قضايا سلب بالقوة بحق الوافدين، نفذتها مواطنة وصديقها (أصم وأبكم)، وكانا يستدرجان الضحايا عن طريق إعلانات في مواقع إلكترونية.
تفاصيل الواقعة بدأت عندما تقدم مصري إلى مخفر الأندلس ببلاغ أفاد فيه بأنه كان ينوي شراء سيارة وجدها معروضة على موقع إلكتروني، وعندما اتصل على رقم الهاتف المسجل ردت عليه امرأة طلبت منه أن يأتي لتجربه السيارة، وعندما توجه إلى المكان الذي حددته له، بادرته «زوجي لا يسمع ولا يتكلم راح يركب في المقعد الأمامي وأنت تسوق السيارة وأنا راح أجلس بالخلف»، فوافق وعندما أمسك بالمقود وتحرك أشهرت سكيناً وضعتها على رقبته، وطالبته بإخراج كل ما يملك من نقود، فاستسلم وسلمها هاتفه وحافظة نقوده، وسجلت قضية سلب الإكراه.
 أدار رجال المباحث محركاتهم بحثاً عن الهدفين من خلال الأوصاف التي أدلى بها المجني عليه، وتم التوصل إليهما في وقت قياسي وألقي القبض عليهما، ليتبين أن العقل المدبر مواطنة وشريكها صديق لها من ذوي الاحتياجات الخاصة (أصم وأبكم)، إلا أنه (يفهم على صاحبته ويعرف ما تخطط وتعمل)، وعثر بحوزتهما على العديد من محافظ النقود والهواتف النقالة، وتبين أنهما نفذا معاً 8 عمليات سلب بالقوة وفق سيناريوهات منظمة من خلال الاستدراج الإلكتروني، أوأنهما يقومان بطلب توصيلة من الشارع وينفذان مخططهما في الطريق، وأحيلا إلى النيابة العامة.
وبحسب مصدر أمني فإن «نيابة الفروانية استعانت بمترجم خاص للمواطن الأصم الأبكم، لاستكمال التحقيق، وسجلت أربع قضايا سلب بالقوة تحت تهديد السلاح، واحدة في محافظة العاصمة، واثنتان في محافظة حولي، إضافة إلى التي سجلها المصري في مخفر الأندلس، كما تبين أن جميع ضحاياهم من جنسيات عربية مختلفة، وجارٍ استدعاء 4 أشخاص عثرعلى بطاقاتهم المدنية داخل محافظهم، وأمرت النيابة بحجزهما كمتهمين رئيسيين على ذمة التحقيق حتى يتم حصر القضايا التي نفذت بالسيناريو ذاته واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهما».

.

[xyz-ihs snippet=”ad2″]

.

[xyz-ihs snippet=”ad1″]

.

leave your comment

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top