لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
  • منصة الإعلانات المبوبة الكويتية
  • إتصل الآن: للإعلان التجاري 50287700
تعويضات السيول ستشمل حتى المقيمين .. وبدء الطلبات الأحد القادم

تعويضات السيول ستشمل حتى المقيمين .. وبدء الطلبات الأحد القادم

كشفت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح أنه اعتباراً من الأحد المقبل سيبدأ الفريق المختص بتعويضات المواطنين في استقبال طلبات التعويض عن الأضرار الناجمة عن سوء الأحوال الجوية وموجة الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها البلاد خلال الاسبوع الماضي.
وأوضحت الصبيح التي ترأست أيضا فريق متابعة ومعالجة تداعيات مشكلة الأمطار والسيول أن استقبال طلبات التعويض سيكون في مقر الهيئة العامة للتعويضات في منطقة الشامية.
 مشيرة إلى انه يجري الآن إعداد النماذج والإجراءات المتعلقة باستقبال طلبات التعويض للمتضررين والتي ترتبت على هطول الأمطار بغزارة وتعرض بعض ممتلكات المواطنين إلى التلف.
وكان مجلس الوزراء في اجتماعه الأخير قد قام بتكليف فريق لمتابعة ومعالجة تداعيات مشكلة الأمطار والسيول برئاسة وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح وعضوية ( وزارة الداخلية ـ وزارة الأشغال العامة ـ وزارة المالية ـ وزارة الكهرباء والماء ـ إدارة الفتوى والتشريع ـ بلدية الكويت ـ المؤسسة العامة للرعاية السكنية) للقيام باعدة مهام أبرزها: إعطاء الأولوية لأصحاب المساكن التي تعرضت للأضرار الإنشائية الجسيمة التي لا تسمح بالسكن فيها، والتأكد من سلامتها وضمان صلاحيتها للاستخدام لتمكين أصحابها من العودة للسكن فيها وتأمين مقومات الاستقرار لها وذلك مع توفير السكن الملائم لحين الانتهاء من ذلك .
وتحديد أوجه القصور والخلل والمسئولين عنها وسبل محاسبتهم أفراد وشركات .
وتقييم التجربة ولوائح التعامل مع مثل هذه الأحداث ودور كل جهة والإجراءات التي تمت في مواجهتها .
وإجراء الدراسات الجيولوجية الخاصة بمسارات السيول من أجل تجنب آثارها السلبية ، وتحقيق الاستفادة منها وتخزين مياهها.
والاستفادة من تجارب الدول المتقدمة واستقدام الخبرات العالمية المتخصصة لتقييم كفاءة الإجراءات القائمة وتطوير الخطط الوقائية لتلافي التعرض لمثل هذه الحوادث مستقبلاً .
وإعداد النماذج والإجراءات المتعلقة بإستقبال طلبات التعويض عن الأضرار التي ترتبت على الأمطار الغزيرة والسيول خلال الأسبوع القادم ، وتخصيص مقر الهيئة العامة للتعويضات – سابقاً لهذا الغرض ، ليتم اتخاذ اللازم في شأن سبل الدعم الممكنة للمتضررين .

استقبال الطلبات في «الهيئة» من 25 الجاري حتى 2 ديسمبر



مديرة مدرسة لولية أمر: أبناؤك عصابة … خذيهم قبل أن أطلب الشرطة!

بين ضرب طالب واستدعاء أبويه من قبل مديرة المدرسة لتسلم قرار فصله بسبب شغبه المتكرر، سلسلة من الأحداث في إحدى المدارس الابتدائية الخاصة بدأت بالصراخ والتطاول، وتهديد وسط أقوال متضاربة من ذويه ومديرة المدرسة.
وقالت ولية الأمر لـ «الراي» إن «المديرة حين وجهت إلينا الاستدعاء ذكرت لي (أبناؤك عصابة خذيهم قبل أن أطلب الشرطة ثم دفعتني بيدها بقوة وصرخت في وجوهنا بشكل هستيري من دون مبرر)، كما أنها ضربت ابني وتسببت في بقائه بالمستشفى ثلاثة أيام والتقارير الطبية تثبت ذلك، كما أنها هددت باللجوء إلى المخفر».
وأضافت أن «عدد الطلاب في المدرسة من أبناء أختها وأقاربها يبلغ 12 طالباً ولا تريد لابنها النقل لأي مدرسة أخرى حفاظاً على مستقبله التعليمي، خصوصاً في ظل دخول الاختبارات الشهرية».
من جانبها، ذكرت مراقبة المدارس العربية في الإدارة العامة للتعليم الخاص نجاة الرويشد لـ «الراي» أن «موضوع المديرة وولية الأمر أحيل إلى إدارة الشؤون القانونية للفصل فيه، لكن ليس كل ما يقوله الأهالي صحيحاً فمديرة المدرسة المذكورة تربوية فاضلة وحنونة على الأطفال أعرفها منذ 13 عاماً وأثق في إنسانيتها وتعاملها الراقي مع الجميع».
وقالت الرويشد إن «اللوائح والقوانين تمنح مدير المدرسة الحق في نقل أي طالب إلى أي مدرسة أخرى، وليس لديّ السلطة في منعها رغم محاولاتي الشديدة لحل الموضوع ودياً، إلا أن كل الذي أستطيع فعله نقل الطالب إلى أي مدرسة يختارها ذووه»



«جثة الجابرية» تعود لسائق تاكسي يقطن في الحساوي

كشفت تحريات المباحث أن جثة البنغلاديشي التي أُلقي بها، أول من أمس، في مواقف بمنطقة الجابرية، تعود إلى سائق سيارة التاكسي الذي كان على متنها، ويرجح أن مرافقه هو من قتله أو شارك في ذلك. 
وفي التفاصيل، فإن قضية البنغلاديشي التي نشرتها «الراي» أمس بعنوان: «البحث عن سائق رمى جثة بنغلاديشي في مواقف الجابرية»، تولى عناصر المباحث الجنائية التحري في ملابساتها، واهتدوا إلى أن المغدور به كان يقطن في منطقة الحساوي، وأن من رمى جثته مرافق له انطلق بعد فعلته إلى أن وصل إلى منطقة الروضة، ثم ترجل من السيارة وتركها وتوارى عن الأنظار، وبمعاينة المباحثيين لها وجدوا فيها آثارالدماء، إضافة إلى سكين يبدو أنها استُخدمت في الجريمة. 
وأفاد مصدرأمني بأن «المؤشرات الأولية تؤكد أن الجثة تخص سائق التاكسي، ما يرجح فرضية أن من كان برفقته هو من قتله أو شارك في ذلك، ثم رماها في مواقف كائنة في منطقة الجابرية، وحاول حرق التاكسي عن طريق فتحة البنزين بوضع قطعة قماش وإشعالها، إلا أنه باء بالفشل، وجارالتنسيق مع رجال الأدلة الجنائية لرفع البصمات وتحديد هوية الجاني، واستدعاء زملاء المجني عليه، للتحقيق معهم ومعرفة تفاصيل ربما تقود إلى كشف ملابسات الواقعة».



نظر بدهید


اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أعلى