لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
  • منصة الإعلانات المبوبة الكويتية
  • إتصل الآن: للإعلان التجاري 50287700
«زين» تغير اسم شبكتها إلى «صباح الكويت»

«زين» تغير اسم شبكتها إلى «صباح الكويت»

أعلنت شركة زين عن تغيير اسم شبكتها إلى ««صباح الكويت» تزامنا مع احتفالات الكويت بالذكرى الـ 13 لتولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد مقاليد الحكم في البلاد، في لفتة منها لمشاركة كل فئات المجتمع من المواطنين والمقيمين الأعياد الوطنية للكويت، ومشاطرتهم لمشاعر الحب والفرحة والولاء بهذه المناسبة العزيزة.

وأوضحت الشركة أنها ستحتفل مع عملائها بذكرى تولي صاحب السمو مسند الإمارة، حيث سيجد عملاء زين اسم الشبكة «صباح الكويت» على هواتفهم النقالة خلال هذه الفترة، مبينة أنها تحتفل من خلال هذه المبادرة بمسيرة حافلة بالعطاء، فدائما ما يدعو سموه إلى العمل من أجل رفعة الكويت وازدهارها، وتبني روح المحبة والتعاون والإخاء، وأن يسود الشعور بالمساواة في كل الحقوق والواجبات.

وبهذه المناسبة، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي: «نرفع إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد أطيب التهاني والتبريكات في حلول الذكرى الـ 13 لتولي سموه مسند الإمارة، وهي الذكرى التي نشعر فيها كشعب بالفخر والاعتزاز».

وأوضح الخرافي قائلا: «بالنيابة عن مجلس الإدارة، وكل العاملين في الشركة نهنئ الكويت وأنفسنا بهذه المناسبة الغالية علينا جميعا، والتي نبتهل فيها إلى المولى عز وجل أن يحفظ لنا وطننا وقيادتنا، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والتقدم والرخاء، وأن يديم على سموه موفور الصحة والعافية».

وأضاف: «بفضل السياسة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد، تقوم الكويت بدور ريادي في مختلف المجالات والميادين، وذلك في ظل القيادة الحكيمة لسموه، إذ ننتهز بهذه المناسبة لندعو الله أن يبقيه ذخرا للوطن العزيز وراعيا لمسيرة النهضة والبناء».

وتابع: «نعبر عن فخرنا بتسمية شبكتنا (صباح الكويت) في هذه الذكرى التي تشهد فيها الكويت نهضة شاملة ومسيرة حافلة بالبناء والإنجازات على كل المستويات السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية، الرياضية، والثقافية، حيث تبوأت من خلالها الكويت مراكز متقدمة على مستوى مؤشرات التنمية الاجتماعية والرفاهية».



وتابع الخرافي قائلا «اليوم، تعتبر الكويت منارة للعمل الإنساني على المستوى الدولي والعالمي، فعلى صعيد العمل الإنساني، كان لجهود الكويت دور بارز في دعم القضايا الإنسانية، حيث تبنت الدولة دعم ونشر رسالة الأمن والسلام بين الأمم والشعوب، وأبدت اهتماما واضحا بالجهود المشتركة المتعلقة بمعاناة الآخرين».

وأكد أن توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد وضعت الكويت كدولة رائدة وسباقة في المشاريع التنموية والمساعــدات الإنسانيـــة وتخفيف المعاناة عن اللاجئين والمحتاجين، وهذا بدوره ما حدا بهيئة الأمم المتحدة إلى أن تختار الكويت كدولة رائدة في العمل الإنساني العالمي، وتكريم سموه واختياره (قائدا للعمل الانساني)، وهو التتويج الذي جاء تقديرا لتوجيهات سموه وجهوده المستمرة في دعم رسالة الأمن والسلام بين الأمم والشعوب».

وأشار الخرافي إلى أن سموه له إسهامات ومساع ريادية عنوانها الكويت بلد المحبة والتسامح والسلام، حيث سعى سموه الى وحدة الصف بين الأشقاء، وهو الدور الذي برع فيه سموه بحكمته البالغة، ورعايته السامية لكل الجهود التي تنادي إلى لم الشمل ونبذ الفتن، ودعم الأصوات المطالبة بالأمن والاستقرار».

وتشهد الكويت في عهد سمو الأمير العديد من الإنجازات التي تشكل عنوانا لمرحلة عامرة بالبناء والتطور والإصلاحات، في ظل وجود بيئة صالحة وغنية لتحقيق النهضة الشاملة على مستوى مجالات التنمية الاقتصادية والاستدامة، ومناصرة الدور الذي تقوم به المرأة، ودعم حقوق الإنسان، حيث تمضي الكويت قدما وفق رؤية شاملة طموحة، وهي رؤية «كويت جديدة 2035»، التي تسعى الدولة من خلالها في التحول إلى مركز رائد إقليميا ودوليا في شتى المجالات وعلى كل الاصعدة.



نظر بدهید


اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أعلى