لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
  • منصة الإعلانات المبوبة الكويتية
  • إتصل الآن: للإعلان التجاري 50287700
مضاعفة الرسوم على الوافدين في أقسام الحوادث

مضاعفة الرسوم على الوافدين في أقسام الحوادث

كشف وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح لـ«الراي» أن قرار تعديل قيمة مراجعة أقسام الحوادث والمستشفيات للمقيمين المشمولين بنظام الضمان الصحي «سيدخل حيز التنفيذ يوم الأحد المقبل». 
وأوضح الوزير أن «قرار زيادة رسوم مراجعة الحوادث في المستشفيات إلى 10 دنانير بدلاً من 5 التي كانت مقررة في العام 2017، يأتي لتخفيف العبء عن أقسام الحوادث في ظل ما تعانيه من تكدس وازدحام، ولرغبة الوزارة في قيام المرضى بمراجعة مراكز الرعاية الصحية التابعين لها والاستفادة مما تقدمه من خدمات ورعاية أولية قبل التوجه للمستشفى».
وفي السياق، أوضحت مصادر مطلعة لـ«الراي» أن «الإيرادات المالية الإضافية المتوقع أن تدخل الخزينة بعد تطبيق القرار تصل سنوياً إلى نحو 7 ملايين دينار».



انتحار ستيني رمى نفسه من «السادس»: الحياة قاسية… البلدية والشؤون يبون رشاوى

انتحر وترك رسالة حزينة!
فقبل أن يفارق مواطن ستيني الحياة على طريقته بإلقاء نفسه من أعلى عمارة، ترك ورقة عبّر فيها عن الهموم التي أحاطت به من كل جانب، وقال: «الحياة قاسية… لديّ محلات والبلدية والشؤون يبون رشاوى».
المواطن الذي ألقى بنفسه من أعلى بناية كائنة في منطقة النقرة، سقط في حوشها جثة هامدة، وسارع المارة إلى إبلاغ عمليات وزارة الداخلية، فتحرك إلى المكان وكيل النائب العام، ورجال أمن مخفر النقرة، والأدلة الجنائية، والطوارئ الطبية، وعند وصولهم ومعاينتهم لمسرح الواقعة وجدوا نسخة من القرآن الكريم مربوطة في يد المتوفى الذي اتضح أنه مواطن في الستينات من العمر، وأمر وكيل النيابة برفع الجثة وإحالتها إلى الطب الشرعي، وتسجيل قضية انتحار.
وكشف مصدر أمني لـ«الراي» أن «المواطن الستيني ترك ورقة سجل فيها رسالة بخط اليد جاء فيها (السبب في انتحاري أنني أعاني من اكتئاب حاد منذ سنوات، فالحياة قاسية، ولديّ محلات مشاكلها كثيرة من البلدية والشوؤن فكلهم يبون رشاوى».
وقال المصدر الأمني إن «وكيل النيابة أوعز إلى رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية التحري في ملابسات الواقعة، والوقوف على مزيد من تفاصيلها».



نظر بدهید


اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أعلى